islam
2 أس
 
 

للنقاش:ما رأيكم فيما كتبه الاعلامي المصري "صابر مشهور" في مساهمة صحفية منه حول ما يحدث في الجزائر :● المترشحون السابقون للإنتخابات الرئاسية في 2014م وأفريل 2019م، يعلمون بأن تلك الإنتخابات ستكون مزورة لصالح بوتفليقة ومع ذلك ترشحوا، فلماذا لا يترشحون الآن رغم أن احتمالات تزوير هذه الإنتخابات قليلة مقارنة بإنتخابات 2014م وأفريل 2019م، خاصة وأنه لا وجود لمرشح النظام، فضلاً عن أن الجيش لا مرشح له، وأنه ليس طرفاً مباشراً في الصراع؟!● المحيّر ليس فقط عدم ترشح هؤلاء الذين ترشحوا سابقا، بل ودعوتهم لعدم إجراء إنتخابات رئاسية أصلاً!؟، والإعلام أيضا الذي كان مع الإنتخابات الرئاسية في 2014م وأفريل 2019م، ورغم عقبات إجرائها خاصة في أفريل 2019م لأسباب تتعلق بالتزوير ومرض بوتفليقة، لم يدع الإعلام ولا المرشحين إلى إلغاء الإنتخابات الرئاسية!!، بل تم الاحتجاج على إلغائها من بوتفليقة، ونادوا بضرورة إجراء الإنتخابات!!؟؟... وهاهم اليوم يتناقضون مع أنفسهم خاصة الإعلام ويدعون لإلغاء إنتخابات 4 جويلية!!...
ألا يدل كل ذلك بأن جهة ما في الخلف من وراء الستار، هي من أمرتهم بالترشح في 2014م وأفريل 2019م لإعطاء شرعية لترشح بوتفليقة، وإضفاء شرعية على المشهد الإنتخابي؟!● يبدو أن لا مرشح واضح لفرنسا وأمريكا في انتخابات 4 جويلية، ولذلك منعوا ترشح أي كان لعدم إعطاء شرعية لهذه الإنتخابات، خاصة وأن مسار الجزائر الآن لم تُستأذن فيه فرنسا ولا أمريكا أو لا يخدمهما، لأنه مسار يريد إعادة حق الشعب الجزائري في انتخاب نزيه لرئيسه... ففرنسا وأمريكا لا تدعمان إجراء الإنتخابات الرئاسية في الجزائر، وهما من يعطلان ذلك، من وراء الستار، إعلامياً وسياسياً.● الأولى هو الدعوة لإجراء الإنتخابات الرئاسية وليس الدعوة إلى الإطاحة بالقايد صالح... لأن الذي يدعو لإلغاء الإنتخابات ومقاطعتها من أشرّ خلق الله، والقايد صالح أقل شراً منهم، لأنه يدعو لإجراء الإنتخابات... ولذلك فالدعوة للإطاحة بالقايد صالح دعوة خطيرة، يُراد منها الإتيان بسيسي جزائري يدير المرحلة الإنتقالية بدموية.● على الشعب الجزائري ألا يرتكب خطأ دعوته لإلغاء الإنتخابات، وليقتد بالشعب المصري في رفضه للمرحلة الإنتقالية وللمجلس الإنتقالي ولحكومة الكفاءات، وضغطه على الجيش للذهاب مباشرة إلى إنتخابات رئاسية نزيهة، عبر وضع قوانين تضمن ذلك... ولذلك يجب قبول الحوار الذي دعا إليه القايد صالح والمشاركة فيه لإصدار قانون انتخابات جديد يضمن نزاهة الإنتخابات الرئاسية، ثم تأجيل الإنتخابات دستوريا لمدة شهرين، والحذر كل الحذر من مطلب المرحلة الإنتقالية، لأنه إن انتقل الشعب الجزائري إلى هذه المرحلة فلن تكون هناك جزائر!! وسيدخل الشعب في مسلسل ليبيا وسوريا واليمن، ولذلك على الشعب أن يبقى على مسار الإنتخابات، خاصة وأنه لا توجد له قيادة واضحة، والتي لن تتوضح إلا من خلال هذه الإنتخابات، وليس من خلال المرحلة الإنتقالية.● في حالة إجراء إنتخابات رئاسية لن يُسمح لفرنسا وأمريكا من تنصيب من يتحدث بإسم الشعب عبر الإعلام، لأن الثقة تكون فيمن اختاره الشعب وليس فيمن نصبته وسائل الإعلام تحت إسم كفاءات وطنية ووو● هناك مؤامرة للإطاحة بالقايد صالح، ومن يدافع عنه ليس ذباباً إلكترونيا، وها أنا صابر مشهور أقول بأن القايد صالح هو الأقرب للصواب، رغم أنني لم أره ولم أقابله ولم أزر الجزائر في حياتي، ولا لي مصلحة لدى الجزائر.● احذروا من المؤامرة الشيطانية، التي يسمونها لكم دلعاً "المرحلة الإنتقالية"، إنها مرحلة دموية، ستنتهي بتمزيق الجزائر وتقسيمها.

 
 
 

 
 
 
 
يرجى تسجيل الدخول كي تتمكن من الرد
 
 
 
 
 
آخر المواضيع
 
آخر المجموعات
world news
هاته المجموعة تطرح مشاريع وأفكار من الواقع و بطرق مبسطة و عن تجارب شخصية ..
مجموعة تهتم بالصيدلة وكل ما يتعلق بها
مجموعة مختصة بالقصص
مجموعة مختصة في طرق الربح من الانترنت
مجموعة تهتم بجميع دروس و ملخصات و امتحانت مع التصحيح لجميع المستويات
تهتم بكل ما يخص الموظفين ونقل الأخبار المتعلقة بهم من مديرية التربية بالجلفة
التحضير لبكالوريا الجزائر شعبة علوم تجريبية
سوق لناس الجلفة لطرح سلعهم بغرض بيعها أو شراء سلعة ما ..
سوق للسطايفية لطرح سلعهم بغرض بيعها أو شراء سلعة ما ..
 
الخصوصية
المواضيع والردود المنشورة في الموقع تعبر عن وجهة نظر أصحابها فقط !
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات خليل © 2018
للإتصال بنا :
[email protected]